انت هنا الان : موقع رئيس جامعة بابل > كلمة رئيس الجامعة
كلمـة السيــد رئيـس جـامعـة بابــل

  اقسـام موقع رئـيس الجـامعة

المنصب الذي يشغله

شخص رئيس الجامعة

سيرة الرئيس المهنية

سيرة الرئيس العلمية

بحوث رئيس الجامعة

اخبار رئيس الجامعة

خــاص بالصحافــة

الاتصال بمكتب الرئيس



  ذات صلة في الشبكة

موقع السيد المساعد الاداري

موقع السيد المساعد العلمي

موقع مستودع بيانات الجامعة

موقع ضمان الجودة والاداء الجامعي

مجلس جامعة بابل

موقع جامعة بابل الرئيسي

موقع شبكة جامعة بابل





  معلومات الاتصال بجامعة بابل        
  دليل الاتصال بمشرفي المواقع     

بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله المصطفى الأمين محمد ( صلى الله عليه وعلى آله الأطهار ) نبي الرحمة والهدى. وبعد :

ان بابل .. ارض الحضارات ، منها بدأ التاريخ الإنساني . ومن رقم طينها سجلت البشرية أول أحرفها . ومنها حمل النبي ابراهيم ( ع ) رسالة التوحيد . واضاء العالم بنور إلهيي بهي . والحلة الفيحاء وليدة بابل ووريثتها في المجد والحضارة . ظلت مع الزمان مدينة تاريخ وفكر انساني . ومن حوزتها منارة وقبلة للعلم والعلماء . سميت بالفيحاء لفوح رائحتها الزكية ومياهها العذبة النقية . ولا يبالغ الشاعر الحلي صفي الدين في شعره حينما قال : من لم تر الحلة الفيحاء مقلته ... فانه بانقضاء العمر مغبون . وفي هذه المدينة شيد صرحنا العلمي "جامعة بابل" ليكون امتدادا حقيقيا للعلم والفكر والأدب في ارض الحضارات . فكان تاريخ الولادة لهذه الجامعة الكبيرة يوم الخامس والعشرون من شهر نيسان من عام 1991 . تضم حاليا ثمان عشرة كلية وعدد من الوحدات العلمية والبحثية والاستشارية ووصل عدد طلبتها في الدراسات الاولية لهذا العام 2012 – 2013 بحدود ( 17203 ) طالب وطالبة في الدراسات الصباحية و ( 2350 ) طالب وطالبة في الدراسات المسائية . في حين كان عدد طلبة الدراسات العليا ( 1509 ) طالب وطالبة توزعوا على ( 71 ) دراسة منهم ( 410 ) طالب لدراسة الدكتوراه و( 1050 ) طالب لدراسة الماجستير و ( 49 ) طالب لدراسة الدبلوم . والخطة المقترحة في هذا المجال فتح الماجستير لدراسة الشبكات في كلية تكنولوجيا المعلومات ودراسة الماجستير في كلية هندسة البيئة ودراسة الدكتوراه في الكيمياء السريرية في كلية الطب . وحصلت الجامعة على 100 مقعد دراسي هذا العام في مجال الأجازات الدراسية للموظفين ولغير الموظفين . وفي مجال البعثات حصلت بابل على 258 مقعد دراسي . أما على صعيد ايفادات اساتذة وتدريسي الجامعة فقد تم ايفاد 334 تدريسي وأستاذ جامعي توزعت على شكل مشاركات وحضور في مؤتمرات وندوات وورش عمل ودورات تدريبية وغيرها في العام المنصرم .

وحرصت جامعة بابل على عقد اتفاقيات علمية وثقافية مع عدد من الجامعات العالمية حيث تم تفعيل عدد من هذه الاتفاقيات ومنها اتفاقية مع جامعة (ليفربول جون مورس) واخرى مع جامعة (كرانفيلد) وثالثة مع جامعة (رازي) واتفاقية مع جامعة (كرمنشاه) الايرانيتين واتفاقية مع معهد سان هيكن بوتن الهندي ونفذت الجامعة مع تلك المؤسسات برنامج البعثات والبعثات البحثية للدراسة العليا وبرنامج الاستاذ الزائر والتوأمة وتدريب وتطوير الكوادر التدريسية . وقد تم تحقيق التوأمة للدراسة الاولية مع الجامعات البريطانية لقسمي كلية تكنولوجيا المعلومات (الشبكات والبرامجيات) وقسم الهندسة المدنية في كلية الهندسة .وهناك خطة لتفعيل الاتفاقيات مع عدد من الجامعات العالمية الاخرى وخطة لعمل اتفاقيات جديدة خاصة منها التي تحتل مراكز متقدمة في التصنيف العالمي .كما توجد للجامعة خطة مقترحة لاقامة علاقات ثقافية مع جامعات بريطانية وامريكية وايرانية وروسية .


وباشرت جامعة بابل ومنذ عام 2007 ببرنامج ادارة الجودة الشاملة وهي اول جامعة تتبنى نظام ادارة الجودة من بين الجامعات العراقية وفق برنامج زمني محدد بسبعة سنوات ضمن ست مراحل في خطة جودة العملية التعليمية في تأهيل الجامعة . ووصلت الجامعة حاليا في المرحلة السادسة والاخيرة من البرنامج . فيما تتمثل المرحلة السابعة استدعاء او دعوة احدى الهيئات الدولية لمنح الاعتماد الاكاديمي بعد اجراء التدقيق الخارجي من قبلهم .


ان خطة هذا العام والعام القادم هو استكمال برنامج التدقيق الداخلي والتقويم وفق المعايير الوطنية للاعتماد الاكاديمي بموجب الدليل الصادر ( الطبعة الثانية ) من جامعة بابل بالاضافة الى استكمال برامج طرائق الضبط الاجرائي المتمثلة بالتحسين المستمر ومتطلبات سوق العمل وتحليل البيانات .


وخطت جامعة بابل خطوات كبيرة في اغناء المكتبة المركزية للجامعة بالمصادر العلمية المتنوعة . حيث اولينا الاهتمام الخاص بالأمانة العامة للمكتبة المركزية كونها تمثل القلب النابض للجامعة واهم صروح المعرفة ومنهل للعلوم الانسانية والعلمية لما لها من تأثير على ثقافات المجتمع بصورة عامة والطلبة والباحثين بصورة خاصة حيث تم ادخال جميع المراجع والمصادر والرسائل والاطاريح والكتب الحديثة بالبحث الآلي . كما ادخلنا اغلب العاملين فيها دورات تدريبية حول النظام الالكتروني خارج العراق وافتتاح قاعة خاصة للتدريب والندوات تحوي شاشة 3D لعرض الافلام المجسمة للباحثين والدارسين في الاختصاصات العلمية والطبية والهندسية .


وأولت الجامعة اهتماما كبيرا من اجل ان يصار لها متحف خاص بها في سياق تبني أساليب ووسائل تعليمية وتوضحية اكثر تكون قريبة من الطالب والباحث . فكان متحف للتراث الحلي في مركز بابل للدراسات الحضارية والتاريخية يضم مقتنيات حلية تكشف عن مراحل تاريخ المدينة . وهو جزء من اهتمام مركز بابل للدراسات الحضارية الذي يهدف الى ارشفة تاريخ المدينة ومنها المقتنيات المادية والعينية التي تشكل رافدا آخر للبحث العلمي والتي تعد من ادواته العلمية التي سوف يستفاد منها الطالب والباحث والاستاذ وكل من يشغله التاريخ . لذا سوف يكون المتحف أداة معرفية وتواصل .


ويعمل مركز بابل للدراسات الحضارية والتاريخية حاليا على استكمال كتابة محاور موسوعة الحلة الحضارية . هذا المشروع الثقافي والحضاري الذي يهدف الى جمع تاريخ وتراث الحلة الفكري والعلمي والثقافي . حيث صدر للمشروع كتب تبحث في تاريخ هذه المدينة العريقة تم طبعها على نفقة الجامعة من خلال دعوة جميع الباحثين والاكاديميين لذلك .


وفي المجال الاداري . فقد اصبحت نظم وتقنية المعلومات والاتصالات معيارا مهما تقاس به درجة تقدم الجامعات والامم . اذ احدث هذا التطور انقلابا في المفاهيم والاساليب وسمح بتجاوز البعد المكاني والزماني . ليشكل جزءا حيويا فاعلا ومؤثرا في تنفيذ الاهداف المؤسسية بما يتوافق ومتطلبات العصر وحتى يتسنى للتشكيلات الادارية والمالية بجامعتنا القيام بالمهام الموكلة اليها ضمن مسار يؤمن الوصول الى تحقيق الهدف الكلي . فقد تم تهيئة المناخ الملائم وعلى مدى سنوات عديدة من اجل توفير قاعدة بيانات مركزية وفروع لها في جميع الكليات . اذ جرى تأسيس وحدات للارشيف الالكتروني والانظمة الشبكية على مستوى رئاسة الجامعة والكليات مع تلبية المتطلبات الاساسية لتلك التشكيلات كتأهيل الملاكات القادرة على ادخال البيانات وتهيئة الانظمة البرمجية اللازمة لذلك . لذا اصبحت جميع بيانات منتسبي الجامعة من التدريسيين والموظفين في رئاسة الجامعة والكليات مرتبطة مركزيا .


وبخصوص استراتيجية الجامعة في مجال الاعمار والمشاريع فقد تمثلت بمحورين : الاول يشمل مشاريع مختلفة وعلى مديات مختلفة وتتضمن انشاء مبنى جديد لرئاسة الجامعة مؤلف من ( 11 ) طابق ومبنى للمكتبة المركزية مؤلف من ( 7 ) طوابق فضلا عن تأهيل البنى التحتية للجامعة وانشاء قاعات دراسية لبعض الكليات من اجل فك الاختناقات على مساحة ( 1735 ) دونم و مباني لجميع كليات الجامعة عدا المجموعة الطبية . وانشاء مدينة بابل الطبية على مساحة 200 دونم تتضمن الكليات الطبية ومستشفى تعليمي من ( 1000 ) سرير وعيادات استشارية ومراكز طبية متخصصة .


وتسعى جامعة بابل بخطوات حثيثة من اجل الارتقاء بالواقع العلمي والبحثي من خلال خطة سيتم تطبيقها بفتح مراكز بحثية في متنوعة وتوفير جميع مستلزمات البحث العلمي . كما تهتم الجامعة بخدمة المجتمع عبر تفعيل مبدأ الجامعة في خدمة المجتمع والذي من خلاله سوف تضع الجامعة جميع امكانياتها العلمية والبحثية في خدمة محافظة بابل وفي جميع المجالات . لذا نأمل من الجامعة ان تكون صرحا علميا كبيرا بجهود تدريسيها وطلبتها ومنتسبيها .

ومن الله التوفيق
أ.د. عادل هادي البغدادي
رئيس جامعة بابل